مسؤول في الإدارة الذاتية يحدد شرطين أساسيين بالتفاوض مع الحكومة السورية

أوغاريت بوست (الحسكة) – حدد مسؤول في الإدارة الذاتية شرطين أساسيين “لا يمكن النقاش عليهما” في الحوار والمفاوضات مع الحكومة السورية، وأشار إلى أن كل ما يشاع عن تسليم مناطق للقوات الحكومية لا أساس لها من الصحة.
ونقلت وكالة الأنباء الكردية “هوار” عن “نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا حسن كوجر”، أن الإدارة الذاتية لن تقبل بتسليم أي منطقة للقوات الحكومية والتي حررتها قوات سوريا الديمقراطية من تنظيم داعش الإرهابي، وقال “لم ولن نقبل بأي تواجد عسكري وفق نظرة السلطة السورية والتي تنظر بمنظار الهيمنة والسلطة وما قبل عام 2011”.
وأضاف أن “الإدارة الذاتية لم تجر إلى حدّ الآن أي مفاوضات بشكل رسمي مع حكومة دمشق، إنما اقتصرت على بعض النقاشات لا أكثر”.
وتابع “الإدارة الذاتية تؤكد على ضرورة الاعتراف الرسمي بها ضمن الدستور السوري وأن قوات سوريا الديمقراطية هي جزء من الجيش السوري ويتمتع بالخصوصية التامّة، فهذان البندان لا يمكن النقاش أو التعديل عليهما خلال المفاوضات”.
وشدد على إيجاد مخرج لحل الأزمة السورية عبر حوار وطني يجمع كافة الأطراف والأطياف السورية على الطاولة، والخروج بحلول تضمن حقوق وسلامة كل شعوب المنطقة ووحدة الأراضي السورية.
وشدد أن الدول الخارجية لا تعول على حل الأزمة السورية، وقال “فالغايات الدولية تُساق وفق المصالح على أرض الواقع، فمن الخطأ أن نقول هي تريد حل الأزمة بل في الواقع هي تدير الأزمة وفق سياستها بعيداً عن إن كانت تلك السياسة تسير وفق مسار حل أو نجاح إنما وفق مصالح لا أكثر”.
واعتبر أن تركيا “تنتقم لداعش” الذي “سقط أمام مقاومة أبناء شمال وشرق سوريا على يد قوات سوريا الديمقراطية”، وبين أن هدف تركيا كان تقاسم النفوذ الجغرافي في شمال وشرق سوريا وفق التواجد ومدى التمكن العسكري لهذه الأطراف في كل رقعة.