آخر الأخبار

صحيفة تتساءل: بعد مقتل جنديين تركيين في شمال سوريا.. ما هي الخطة العسكرية لأنقرة؟

بعد مقتل ضابطين في الشرطة التركية وإصابة اثنين آخرين، الأحد، في هجوم صاروخي على أعزاز في شمال سوريا أطلقته وحدات حماية الشعب من منطقة تل رفعت المجاورة، تتجه الأنظار إلى أنقرة لمعرفة ما إذا كانت ستنفذ عملية في هذه المنطقة.

تماشيا مع قواعد الاشتباك، ردت قوات الأمن التركية أيضا بعد إطلاق خمس قذائف مورتر من منطقة تسيطر عليها وحدات حماية الشعب من محافظة غازي عنتاب جنوب شرق تركيا يوم الاثنين.

تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في وقت متأخر من مساء الاثنين، بأن تركيا ستتخذ الخطوات اللازمة في سوريا في أقرب وقت ممكن، في إشارة إلى شن عملية جديدة ضد تلك الوحدات.

لا يزال الجزء الأكبر من شمال شرق سوريا تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، التي يتمثل مكونها الرئيسي في وحدات حماية الشعب.

في الشهر الماضي، قتل جنديان تركيان وأصيب ثلاثة آخرون في هجوم آخر في منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية، أحدث معقل رئيسي للمعارضة في سوريا.

وبعد فشل المحادثات بين روسيا وتركيا في تحقيق نتيجة ذات مغزى في أيلول، نشرت تركيا المزيد من القوات والدبابات في إدلب لتعزيز وجودها ضد هجمات النظام السوري والغارات الجوية الروسية.

بعد اجتماعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 29 أيلول، قال أردوغان إن تركيا ملتزمة بوقف إطلاق النار مع روسيا و ملتزمة بـ “إزالة العناصر المتطرفة”.

لكنه أضاف أن تركيا تتوقع من شركائها أن يفعلوا الشيء نفسه وأن يساهموا في خفض التصعيد.

وفي إطار التزاماتها تجاه روسيا، تعهدت تركيا بمحاربة التشدد في إدلب والقضاء على جماعة تحرير الشام المرتبطة بالقاعدة، بينما التزمت أيضًا بإعادة فتح M4، وهي حلقة وصل حيوية بين حلب واللاذقية. تدعي روسيا أن هذه الالتزامات لم يتم الوفاء بها حتى الآن.

قال البروفيسور إمري إرسن، الخبير في العلاقات التركية الروسية من جامعة مرمرة في اسطنبول، إن هذه الهجمات أظهرت فشل الزعيمين في التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن سوريا خلال اجتماعهما الأخير في سوتشي الأسبوع الماضي.

ومع ذلك، فمن غير المرجح أن تغير الهجمات بشكل كبير الوضع الراهن في المنطقة حيث عززت تركيا موقعها العسكري في إدلب في الأشهر القليلة الماضية، ولهذا السبب أيضًا لن تخاطر روسيا بمواجهة مباشرة مع القوات التركية، بحسب إرسن.

وفقًا لإرسن، لا يوجد حتى الآن بديل أفضل لأنقرة وموسكو من محاولة الحفاظ على اتفاق سوتشي المهتز الذي توصلوا إليه في آذار 2020 بشأن إدلب.

وأضاف “الأهم من ذلك، في الوقت الذي تواجه فيه تركيا مشاكل كبيرة في علاقاتها مع الولايات المتحدة، ستحاول روسيا على الأرجح الاستفادة من الخلاف بين الحليفين في الناتو والتأكد من أن القضية السورية لن تسبب بأزمة كبيرة في العلاقات الروسية التركية في الوقت الحاضر”.

يعتقد نافار سابان، محلل النزاعات والخبير في مركز عمران للدراسات الاستراتيجية أن “الهجمات الأخيرة ضد المناطق التي تسيطر عليها تركيا في سوريا تحمل رسالة قوية من روسيا”.

وقال للصحيفة “هذه المناطق التي نُفذت منها الهجمات يسيطر عليها الروس في الغالب ويسمحون بطريقة ما لقوات سوريا الديمقراطية بشن هكذا هجمات. عندما قُتل جنود أتراك الشهر الماضي في هجوم لوحدات حماية الشعب، ردت تركيا، ومن المثير للاهتمام أن الروس ردوا على تركيا بضرب منطقة خالية، هذه رسالة دبلوماسية”.

وبحسب سابان، فإن هذه الحلقة الأخيرة تؤكد استعداد روسيا لدفع الجانب التركي للتواصل مع موسكو بدلاً من شن أي نوع من الهجمات مباشرة على المناطق التي تسيطر عليها الأكراد.

ويضيف “يريدون إظهار أن لديهم النفوذ في هذه المنطقة وعلى الرغم من أن لديهم القدرة على وقف هذه الهجمات ضد المناطق التي تسيطر عليها تركيا، إلا أنهم لا يفعلون ذلك لأنهم يريدون تذكير أنقرة بالمرور عبر نظرائها الروس قبل شن أي عملية في المنطقة”.

ومع ذلك، لا يتوقع ليفنت كمال، المعلق السياسي المختص بالشرق الأوسط، عملية برية تركية وشيكة في منطقة تل رفعت.

وتولي روسيا أهمية كبيرة لعمقها العسكري في محافظة حلب السورية وتعتبر منطقة تل رفعت في طليعة هذا العمق. في حالة إصرار تركيا على شن عملية في تل رفعت، فمن المحتمل أن تقدم شيئًا كبيرًا لروسيا مقابل ذلك.

كانت تل رفعت في قلب المفاوضات التركية الروسية لفترة طويلة، حيث تُعرف المنطقة أيضًا بأنها مركز لوجستي مهم لوحدات حماية الشعب في حين أن الهجمات ضد القوات التركية تم تنفيذها بشكل أساسي من هذه المنطقة.

المصدر: صحيفة العرب نيوز السعودية

ترجمة: أوغاريت بوست