دمشق °C

00963996813082

آخر الأخبار

رأي – حرائقنا وحرائقهم؟ الدخان واحد!

بشار جرار – واشنطن

وضعتني مهنة البحث عن المتاعب في – ثلاث قارات على مدى ثلاث عقود ونيّف – في مواجهة “أجناس” أترك وصفها للقراء الكرام. تندلع حرائقهم فيهللون ويكبرون، يصل الشرر إلينا أو تكون حرائقنا ذاتية الاشتعال والانتشار، فيسارعون إلى إشهار أصابع الاتهام داخليا وخارجيا، حتى إن صمّ العالم آذانه عنا سارعنا باللهج استغفارا واسترحاما، وكأن خالق الأكوان والإنسان الرحمن الرحيم رب العالمين يريد بنا وبهم شر الموت حرقا أو جوعا واحتراقا على رزق في هيئة شجر وثمر بساتين وغابات وأحراجا.

بفارق لم يتجاوز ثلاثة أسابيع، شهد مشرقنا المكلوم حرائق تجاوزت حدود سايكس بيكو وخطوط وقف إطلاق النار بين دول وجيوش وفصائل وإرهابيين (معتدلين ومتطرفين!). حرائق اندلعت في سوريا ولبنان وإسرائيل والأردن والأراضي الفلسطينية ومن قبل على الضفة الغربية للأطلسي إلى الغرب من أمريكا هناك على الساحل الغربي في كاليفورنيا المطلة على المحيط الهادئ.

كلنا نرجع إلى الله في الضيقات والملمات، كل حسب معتقده ومذهبه وطائفته، لكن الحوار الدائر بين القادة الحقيقيين لا علاقة له بذلك وإن استهل اللقاء بآي من الذكر الحكيم أو بصلاة الأبانا. على سبيل المثال عندما قام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بلقاء حاكم ولاية كاليفورنيا المتطرف في ليبراليته اختلفا على ظاهرة التغير المناخي وعلاقته بالحرائق الحرجية السنوية في كاليفورنيا. من اللافت كان سجالهما حول قضايا المناخ من منطلقات فكرية، سياسية وحزبية. لكن المفيد في الكلام بعيدا عن السجال والمناقرة والسفسطة، كانت إشارته إلى حوار مع أحد قادة الدول الأوروبية التي تمكنت من التعامل بكفاءة مع ملف إدارة الغابات والأحراج والتي من بينها مسألة تفادي الحرائق والسيطرة عليها وإخمادها بسرعة.

تحدث ترامب نقلا عن ذلك القائد الأوروبي عن أهمية ما يلي: فتح ممرات بين قطاعات (بلوكات) من الغابات بحيث لو اندلع حريق يتم رصده عبر مجسات أو طائرات بلا طيار (درون) ومن ثم التدخل بعمليات الإطفاء قبل انتشار النيران. إقامة طرق أو مجرد فضاءات مساحية تحول دون انتشار النيران من الغابات أو الأحراج إلى المناطق السكنية أو المرافق الحساسة كمحطات الكهرباء وغيرها من البنى التحتية والخدمية. وأخيرا إزالة وكنس وإعادة تدوير مخلفات الأوراق المتساقطة الجافة كل خريف كونها تشكل مادة سريعة الاشتعال لأي حريق، بصرف النظر عن أسبابه.

الآن ندخل في قصص ألف ليلة وليلة واسطوانة نظرية المؤامرة المشروخة. كالقول بأن هذه حرائق مستهترين مهملين أقاموا حفل شواء ولم يتحققوا من إطفاء النار (تلك مسألة واردة لكن حلها بالتوعية والعقوبات الرادعة والجزرية كالغرامة المالية والسجن أو الخدمة الاجتماعية الإلزامية المجانية). ينتقل الخيال الشعبي وأحيانا الحكومي في نوع من أنواع البارانويا (الخوف والجزع والهلع المفرط) لدرجة الاعتقاد بأن مخربين، إرهابيين أو دول وقوى معادية (الإمبريالية العالمية والصهيونية والماسونية) هي التي قامت بإشعال الحرائق من الأرض عبر مندسين أو متسللين، أو عبر تسليط حزم ضوء حرارية من الأقمار الصناعية أو الطيران المحلق على ارتفاعات شاهقة على الأعشاب الجافة، فتشتعل النار وتحرق الأخضر واليابس. للأسف هذا المنطق المريض وإن صح في أفلام (الآكشن والإثارة) الهولويدية فإنه انتقل عبر “حماسيستان” في قطاع عزة المغلوب على أمره والمظلوم إلى حرب ما يعرف بالمناطيد الحارقة التي أثارت غضبا زاد من عدائية الكثيرين في العالم لمنطق “النضال والجهاد” المشوه الذي تعتمده قوى باتت تأتمر بوضوح لدافعي ملايين التهدئة (شارفت على القطع) ومن خلفهما نظام الملالي والسلطان العثماني الجديد!

النار يا سادة يا أحبة، تحرق الجميع، وإن اندلعت لا تعرف سوى دخان واحد لونه أسود كسواد من يشمتون بحرائق الغير. وكبارقة أمل ستلوح بالأفق عاجلا أم آجلا، ما ضير لو قامت الطوافات (الطائرات العمودية) للدول التي عانت من الحرائق في مشرقنا بإطفاء النار معا في عمليات مشتركة. لا أظن متنطعا سيقول لا. طوبى لمن أطفأ النار، و يا لسعده عند رب العالمين من عمل على إخماد النار قبل اندلاعها بالوقاية. وقانا الله وإياكم نار الصدور ودخان تعمى فيها البصائر والأبصار..

 

بشار جرار – كاتب ومحلل سياسي أمريكي – أوغاريت بوست