آخر الأخبار

حصاد أوغاريت: قتلى وإصابات بانفجار بعفرين .. وتركيا تواصل التصعيد في المناطق الشمالية السورية

أوغاريت بوست (مركز الأخبار) – قتل واصيب نحو 20 شخصاً بانفجار سيارة مفخخة في مدينة عفرين، وسط اتهامات “لجبهة النصرة” بالوقوف ورائها، بينما لايزال العنف مسيطراً على الأجواء في منطقة “خفض التصعيد”، مع قصف تركي متواصل على ريفي الحسكة وحلب.

الحصاد الميداني – منطقة خفض التصعيد
استهدفت قوات الحكومة بصاروخ موجه مجموعة من الأشخاص المدنيين بالقرب من مناطق الساحل غرب إدلب، ما أدى لسقوط 3 قتلى على الأقل.
كما جددت قوات الحكومة قصفها الصاروخي على نقاط فصائل المعارضة في الفوج 46، إضافة لقرى في ريف حلب الغربي، ما أدى لدمار في منازل المدنيين، كذلك طال القصف قرى وبلدات جبل الزاوية، ومنها بلدة البارة التي فيها نقاط عسكرية للقوات التركية، ولا معلومات عن خسائر بشرية.
قتل عنصر من قوات الحكومة السورية بقصف على محاور في “خفض التصعيد” حيث استهدفت فصائل المعارضة نقاط تمركز قوات الحكومة في ريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن مقتل جندي.
مــحــافــظــة درعــا
أكدت مصادر محلية من بلدة صيدا، أن القوات الأمنية ضمن “اللجنة الأمنية” غادرت مركز التسوية في البلدة، والمسؤول عن تسوية الأوضاع، وذلك بسبب عدم تسليم بعض المسلحين المحليين لأسلحتهم، حيث يدعون أنهم من مقاتلي “اللواء الثامن” الموالي لروسيا، فيما طالبت الشرطة العسكرية الروسية من المسلحين تسليم سلاحهم.
أكد المرصد السوري الاثنين، أن حاجز أمني مشترك بين الأمن العسكري والفيلق الخامس اعتقل 4 شبان، على حاجز “جلين” بريف درعا الغربي، وذلك كون الشبان لم يدفعوا إتاوات لعناصر الحاجز، وذلك أثناء عودتهم من مدينة طفس، كما أطلقوا الرصاص لترهيب الشبان، فيما تم تحويلهم لمدينة نوى، ولا معلومات عن مصيرهم.
أطلق مسلحون مجهولون النار على مواطن في وسط بلدة المزيريب غرب درعا، حيث كان داخل صالون حلاقة، ما أدى لمقتله على الفور، وذلك مع عودة عمليات الاغتيال إلى “مناطق التسويات” مجدداً.
انفجرت عبوة ناسفة بسيارة عسكرية لقوات الحكومة السورية قرب جسر أم المياذن على اتستراد دمشق درعا الدولي في ريف درعا، ما أدى لإصابة 5 عناصر بينهم ضابط، وأطلق مسلحون مجهولون قذيفة آر بي جي على السيارة العسكرية بعد انفجار العبوة، إلا أنها لم تسفر عن شيء.
مــحــافــظــة حــلــب
أفاد المرصد السوري أن جثث متفحمة وصلت إلى مستشفيات عفرين قتلوا في انفجار سيارة مفخخة، مع 12 إصابة بينهم طفلان، وأشار إلى أن “الشرطة” اعتقلت أشخاص قالت أنهم “مشتبهون” بتورطهم، ووقع الانفجار في منطقة مكتظة بالقرب من سوق الهال عند دوار كاوا، بالقرب من مقر “جيش الإسلام”.
كشفت مصادر خاصة لشبكة أوغاريت بوست “الإخبارية” نمرة السيارة التي انفجرت في مدينة عفرين، وأسفرت عن مقتل وإصابة أكثر من 20 شخصاً، وأكدت المصادر أن السيارة دخلت عفرين في وقت سابق، وسط اتهامات “لهيئة تحرير الشام” بالوقوف أو العلاقة بالانفجار.
أفادت مصادر محلية من مدينة جرابلس، أن انفجار مجهول حدث في بيت قيادي من فصيل “السلطان مراد” في قرية “الدابس” بريف المدينة، ما أدى لمقتل وجرح نحو 10 أشخاص بينهم طفل وامرأة، وأشارت أن القيادي يعمل “بالتهريب”. مرجحين أن يكون الانفجار ناجم عن “انفجار ذخيرة”.
سيرت القوات العسكرية الروسية والتركية دورية مشتركة بدأت من قرية “آشمة” غرب المدينة، وجابت قرى الريف الغربي، مع تحليق للمروحيات الروسية في أجواء المنطقة، وبعد ساعات قليلة عادت القوات المشتركة لنقطة الانطلاق.
قصفت القوات التركية وفصائل المعارضة الموالية لها قريتي علقمية ومرعناز في ريف ناحية شرا التابعة لعفرين، وسقطت نحو 20 قذيفة على القريتين، دون معلومات عن أضرار، وطال القصف قرية الشيخ عيسى في منطقة الشهباء، ولا معلومات عن خسائر بشرية.
مــحــافــظــة الـلاذقـيــة
أكد نائب رئيس مركز حميميم، الأدميرال فاديم كوليت، أن جنديا سوريا قتل في محافظة إدلب عقب استهدافه من قبل قناصة مسلحين، وأضاف “أصيب مدني، بسبب تعرضه لهجوم بقذائف الهاون من منطقة قرية (دوار الأكراد)، باتجاه القوات الحكومية في منطقة قرية الصفصافة”.
مــحــافــظــة الــرقــة
طالب رئيس “حزب سوريا المستقبل” ابراهيم قفطان، بمحاسبة المسؤولين عن عملية اغتيال هفرين خلف الأمين العام السابق للحزب، والتي تم اغتيالها من قبل فصائل معارضة خلال “نبع السلام” 2019، وأشار أن “الجناة لايزالون يعيشون في حضن تركيا”، وشدد على متابعة الملف في المحافل الدولية.
مــحــافــظــة ديــر الــزور
أفاد المرصد السوري أن 5 أشخاص على الأقل قتلوا واصيب آخرون بجروح متفاوتة جراء مشاجرة تطورت إلى اشتباكات استخدم فيها الأسلحة الرشاشة، بين قبيلتي البوعز الدين، والخضير الحدادة بحي اللطوة في بلدة ذيبان غرب دير الزور، واستقدمت قسد بدورها تعزيزات عسكرية لفض الاشتباك، وسط دعوات شعبية لها بالتدخل.
مــحــافــظــة الــحــســكـة
أفادت وكالة “هوار” أن القوات التركية قصفت قرية “تل جمعة” الآشورية في ريف ناحية تل تمر، وطال القصف مدرسة البلدة بشكل مباشر كما استهدف مركز تحويل الكهرباء بالإضافة لوجود أضرار في مزار القرية، كما أدى الاستهداف بحدوث دمار في كنسية القرية.
تـنظيـم داعـش الإرهـابي في سـوريـا
اعتقلت قوات سوريا الديمقراطية الاثنين، عدداً من الأشخاص بتهمة الانتماء لخلايا تنظيم داعش في قرية الحجنة بريف دير الزور، وسط مشاركة طائرات استطلاع للتحالف الدولي، كما كان من بين المعتقلين قيادي بالتنظيم.
وردت أنباء عن شن عملية أمنية لقوات سوريا الديمقراطية بالقرب من مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي، بمشاركة التشكيلات العسكرية الأخرى وقوات التحالف، بحثاً عن خلايا التنظيم.
فـيـروس كـورونـا في سـوريـا
أعلنت وزارة الصحة في الحكومة السورية تسجيل 276 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 70 حالة ووفاة 7 حالات من الإصابات المسجلة بالفيروس، وبذلك فإن حصيلة انتشار فيروس كورونا ضمن مناطق سيطرة الحكومة، بحسب بيانات وزارة الصحة، تصبح 37229 إصابة، شفيت منها 24573 حالة وتوفيت 2348 حالة.
الــحــصــاد الــســيــاســي
قال المركز الإعلامي لقسد، أن “لاعلاقة” لهم بقصف مدينة جرابلس أو الحدود التركية، وأشار المتحدث، أن هذه “لعبة استخباراتية تركية مكررة تم تنفيذها بأيادي مرتزقة مدعومين من نظام أردوغان ويعرفهم الشعب التركي جيدا”.
توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالقضاء على ما أسماه “التهديد” في الشمال السوري، إما عبر القوى الفاعلة هناك أو بإمكانات بلاده الخاصة، واصفاً الهجوم الأخير “بالقشة التي قصمت ظهر البعير” وأن بلاده “ستقوم باللازم”.
كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن 4 استهدافات للطيران المسير “المجهول”، طال منذ أيلول الفائت وحتى الثامن من تشرين الأول الجاري، نقاط عسكرية إيرانية في سوريا، مرجحاً أن تكون الولايات المتحدة هي وراء ذلك، لكنها لا تكشف عن الأمر كيلا تدخل في حرب مفتوحة مع المسلحين الإيرانيين.
شارك وزير الخارجية في الحكومة السورية، فيصل المقداد، كممثل عن سوريا ضمن الجلسة “اليوبيلية” لحركة “عدم الانحياز” في العاصمة الصربية بلغراد، ومن المفترض أن يلتقي الوفد السوري مع نظراءه المشاركين لمناقشة أوضاع الحركة والتطورات على الساحة الدولية والمحلية.
صرح رئيس وزراء إسرائيل بأن “هضبة الجولان هي عبارة عن غاية استراتيجية” وأن تل أبيب تعتزم العمل على مضاعفة عدد سكانها، إضافة إلى وضع “خطة وطنية” لضخ الاستثمارات والموارد، إضافة إلى إبعاد القوات الإيرانية من سوريا و “حدودها الشمالية”.