آخر الأخبار

حصاد أوغاريت: استهداف جوي يطال عنصران أجنبيان غرب إدلب.. وأهالي درعا يحملون الحكومة مسؤولية اغتيال “الكراد”

أوغاريت بوست (مركز الأخبار) – بالتزامن مع استمرار القصف المتبادل بين قوات الحكومة والمعارضة في “خفض التصعيد”، قتل عنصران أجنبيان من فصائل المعارضة باستهداف جوي غرب إدلب، يأتي ذلك في وقت خرج الآلاف في مدينة درعا البلد لتشييع “الكراد” متهمين الحكومة بالوقوف وراء عملية اغتياله.
الحصاد الميداني – منطقة خفض التصعيد
قتل عنصرين من فصائل المعارضة المسلحة في استهداف لطائرة مسيرة يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي، وطال القصف سيارة كانت تقل العنصرين على طريق بلدة عرب سعيد غرب إدلب، ما أدى لمقتلهما واحتراق جثتيهما بشكل كامل، يشار إلى أن العنصرين ضمن فصائل المعارضة لم يكونان سوريين.
إضافة إلى ذلك استهدفت قوات الحكومة السورية مناطق جبل الزاوية بالمدفعية الثقيلة، حيث طال القصف مناطق عدة من بينها البارة وكنصفرة وسفوهن، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.
إضافة إلى ذلك استهدفت قوات الحكومة بصاروخ موجه سيارة عسكرية “لفيلق الشام” على طريق تديل – كفرتعال، وسط أنباء عن إصابات مؤكدة.
وفي وقت سابق من الخميس، قامت قوات الحكومة البرية بقصف منطقة الكبانة بريف اللاذقية الشمالي، ولم ترد بعد معلومات عن خسائر بشرية.
كما جددت قوات الحكومة من قصفها الصاروخي على مناطق وقرى جبل الزاوية جنوب إدلب، وعليه ردت فصائل المعارضة المسلحة على القصف باستهداف نقاط قوات الحكومة جنوب وشرق إدلب، ولا معلومات عن إصابات أو خسائر بشرية.
هذا وأنشأت القوات التركية نقطة عسكرية جديدة في القسم الغربي من جبل الزاوية، حيث وصل رتل عسكري تابع للقوات التركية إلى قرية قوقفين غرب جبل الزاوية، وذلك لإنشاء نقطة عسكرية هناك وهي الأولى في تلك المنطقة.
مــحــافــظــة درعـــا
خرج أكثر من 3 آلاف مواطن لتشييع القيادات والمقاتلين السابقين في صفوف الفصائل بمدينة درعا البلد، هتفوا خلال التشييع بشعارات تطالب “بإسقاط النظام السوري”، محملين الحكومة مسؤولية عملية الاغتيال التي وقعت على طريق دمشق درعا.
وسبق أن اغتال مسلحون مجهولون القيادي أدهم أكراد صاحب المقولة الشهيرة “تسقط موسكو ولا تسقط درعا”، عند مفرق قرب مدينة إزرع شمال محافظة درعا، إضافة إلى قادة آخرين كانوا معه وعناصر سابقين في فصائل المعارضة.
مــحــافــظــة الــحــســكــة
ألقت وحدة خاصة من قوات سوريا الديمقراطية القبض على عنصر يعمل ضمن شبكة تهريب عناصر تنظيم داعش وعائلاته في مخيم الهول شرق الحسكة، وذلك بمساندة من قوات التحالف الدولي، وتأتي هذه العملية ضمن مساعي قسد “لاستتباب الأمن في مخيم الهول ومنع عمليات التهريب ووضع حد لها”.
مــحــافــظــة الــرقــــة
حاول مسلحون مجهولون اغتيال “قاضي” ضمن “محكمة العدل” في مناطق غرفة عمليات ما تعرف “بنبع السلام” بريف الرقة، حيث استهدف مجهولون سيارة القاضي بالرصاص على طريق حمام التركمان شمالي الرقة، ما أدى لإصابته بجراح برفقة مرافقه.
الـفـصـائـل السـوريـة المـواليـة لتـركيـا
كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الحكومة والمخابرات التركية تواصلان عملية تجنيد مسلحي فصائل المعارضة في سوريا، وإرسالهم للمشاركة في العمليات العسكرية ضمن إقليم آرتساخ/كاراباخ، إلا أن العملية تجري بمنتهى السرية، ولفت المرصد أن دفعة جديدة قوامها 200 مقاتل وصلت للمنطقة.
وفي السياق قالت صحيفة “واشنطن بوست” أن ما لايقل عن 52 مسلحاً سورياً من فصائل المعارضة الموالية لتركيا قتلوا خلال المعارك في منطقة آرتساخ، وأشارت الصحيفة بأن جثث قتلى “المرتزقة السوريين” تم تسليمها في وقت سابق من الشهر الجاري إلى ذويهم، حيث أكد ذوو المقاتلين أنهم قتلوا في معارك الإقليم.
فـيـروس كـورونـا فـي سـوريـا
أعلنت وزارة الصحة في الحكومة السورية تسجيل 48 إصابة جديدة بفيروس كورونا، إضافة لشفاء 36 حالة ووفاة 4 من الاصابات المسجلة مسبقاً، وبذلك فإن حصيلة انتشار فيروس كورونا ضمن مناطق سيطرة الحكومة السورية تصبح، حسب بيانات وزارة الصحة، 4931 إصابة، شفيت منها 1425 وتوفيت 238 حالة.
إضافة إلى ذلك، أعلنت “هيئة الصحة” بالإدارة الذاتية، تسجيل حالتي وفاة، و115 إصابة جديدة بالفيروس، إضافة إلى شفاء 14 حالة، وبذلك فإن حصيلة انتشار وباء كورونا ضمن مناطق شمال شرق سوريا تصبح، ٢٦٣٢ إصابة توفي منها ٨٨ حالة، و شفي ٦٠٩ حالات.
بدورها قالت مصادر طبية، أنه تم تسجيل 130 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مناطق شمال غرب سوريا، إضافة إلى تسجيل 5 وفيات جديدة بالفيروس، و 54 حالة شفاء، وبذلك فإن حصيلة انتشار وباء كورونا ضمن مناطق شمال غرب سوريا تصبح، 2075 إصابة، توفي منها 20 حالة، وشفيت 1078.
الــحــصــاد الــســيــاســـي
اعتبرت روسيا أن إدارة “حظر الكيميائي” أظهرت تحيزها السياسي في القضايا المتعقلة بسوريا، وانتقدت الخارجية الروسية التقارير الصادرة عن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، بشأن الهجمات الكيميائية المزعومة في سوريا، متهمة المنظمة بالانحياز والتسييس، وشددت على أن مستوى التحقيق لا يرتقي للموضوعية والحيادية والمهنية.
إضافة إلى ذلك عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن قلقه خلال اتصال هاتفي مع نظيره التركي من استمرار نقل مسلحين سوريين موالين لأنقرة إلى إقليم آرتساخ/كاراباخ، وقال الكرملين أن كلا من بوتن وأردوغان أكدا مجددا أهمية وقف إطلاق النار في المنطقة.
وفي سياق آخر أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية، إحباط محاولة تهريب 15 شخص أسلحة ومواد مخدرة من الأراضي السورية، وذكرت الخلية، أن إحدى الكاميرات الحرارية في مقر عسكري، رصدت على الشريط الحدودي مجموعة يقدر عددهم 15 شخصا يحملون أسلحة خفيفة، وتم الاصطدام معهم ولاذوا بالفرار.