دمشق °C

00963996813082

آخر الأخبار

“تحذيرات من ذروة وبائية جديدة”.. فيروس كورونا يستشرس في سوريا بظل عدم القدرة على مواجهته

أوغاريت بوست (مركز الأخبار) – بدأ وباء كورونا يأخذ منحى تصاعدي بشكل أكبر في سوريا خلال الفترة الماضية، وسط تحذيرات دولية من كارثة إنسانية في البلاد التي تشهد حرباً وأزمات عديدة فاقمت من معاناة الشعب السوري بعد 10 سنوات من الصراع.

حديث عن إغلاق تام.. والحكومة تقر بارتفاع الإصابات

ووسط الحديث عن إغلاق تام ضمن مناطق سيطرة الحكومة السورية بسبب الانتشار الكبير للفيروس، بات الحديث يدور عن عجز المخابر الطبية في إجراء التحليلات وأخذ المسحات من المرضى الذين يشتبه إصابتهم بالفيروس، فيما أكدت وزارة الصحة في الحكومة السورية أن المنحى الوبائي في عدد من المحافظات بدأ يأخذ شكلاً تصاعدياً.

وفي وقت يعاني المواطن السوري من أزمات عدة كنقص مادة الخبز والطحين وارتفاع أسعارها، إضافة إلى ندرة مادة المازوت والمحروقات في وقت باتت البلاد على أبواب الشتاء وارتفاع سعر صرف الدولار، زادت عدد الإصابات بشكل كبير في مناطق سيطرة الحكومة. وتؤكد تقارير إعلامية بأن الأعداد التي تتحدث عنها الحكومة للإصابات بالفيروس لا توافق الحقيقة إطلاقاً.

أكثر من 65 ألف إصابة.. واتهامات للحكومة بالتستر

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، يوم السبت، بأن مناطق سيطرة الحكومة سجلت خلال الأيام الفائتة ما لا يقل عن 4850 إصابة بفيروس “كورونا”، وسط تسجيل 205 حالة وفاة جديدة، وشدد المرصد نقلاً عن “مصادر طبية” من داخل مناطق سيطرة الحكومة، بأن تلك المناطق تعيش واقعاً طبياً كارثياً، وسط استمرار تستر الحكومة على الأرقام الحقيقية.

وأشار المرصد إلى أن حصيلة الإصابات حتى يوم السبت، بلغت نحو 64950 إصابة مؤكدة، تعافى منها 19100 بينما توفي 3425 شخص، وتتوزع الإصابات على مختلف المحافظات السورية إلا أن غالبية الإصابات والوفيات تتركز في كل من حلب ودمشق وريفها بشكل رئيسي.

بدوره أكد رئيس “هيئة المخابر الطبية” التابعة للحكومة، عدنان الخطيب، عدم جاهزية المخابر الخمسة الخاصة، التي اعتمدتها وزارة الصحة لإجراء تحليل “PCR”، موضحاً أن المخابر الخاصة بحاجة إلى وقت لتتمكن من تأمين شرائح الاختبار اللازمة (الكيتات) من الدول المجاورة، وأشار إلى أن المخابر قادرة على إجراء 20- 30 تحليلاً يومياً، مرجّحاً أن تكون تسعيرة الاختبار وفق القرار السابق والتي تبلغ 100 دولار.

الإدارة الذاتية تفرض حظراً كلياً في عدة مدن

مناطق الإدارة الذاتية في الشمال الشرقي من البلاد، ليس أفضل حالاً من مناطق سيطرة الحكومة، حيث قررت السلطات المحلية فرص حظر كامل في مدن “الحسكة والقامشلي والطبقة والرقة” لمدة 10أيام يبدأ من يوم الخميس القادم، فيما لاتزال مناطق أخرى كعين العرب والمالكية تعيش حظراً جزئياً بعد انقضاء مدة الحظر الكلي.

وإلى مساء يوم السبت، أعلنت السلطات المحلية عن إصابة ٦٥٩١ حالة، توفيت منها 178 وشفيت 957 حالة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان بدوره، كشف خلال إحصائية خاصة به، أن إصابات فيروس كورونا في مناطق الإدارة الذاتية بلغت 20100 إصابة، توفي منها 605 و شفي منها 1900 حالة. وذلك نقلاً عن “مصادر طبية” من المنطقة.

أكثر من 13 ألف إصابة في شمال غرب سوريا

أما فيما يخص مناطق سيطرة المعارضة، والتي أعلنت إلى الآن عن أعداد أكبر من المسجلة في المناطق الأخرى، حيث أفادت مصادر طبية مطلعة، عن وصول عدد الإصابات في مناطق إدلب وشمال حلب إلى أكثر من 13 ألف إصابة، توفي منها 115 وشفيت 5 آلاف حالة تقريباً.

وشددت المصادر على أن الأعداد الكبيرة للإصابات لم يعد بالإمكان للمشافي استيعابها، مشيرين إلى أن الأعداد الحقيقية للمصابين أكثر بكثير، لافتين إلى أن ما يتم الإعلان عنه هم من يخضعون للمسح الطبي عن طريق PCR.

وحذرت تقارير إعلامية من “ذروة وباء جديدة” في سوريا مع الاقتراب من دخول فصل الشتاء، وسط الحديث عن انتشار كبير للمرض في ظل عدم التقيد بالإجراءات الوقائية، واستمرار الحركة والحياة اليومية بشكل طبيعي، وهو ما جعل الفيروس يستشرس في البلاد بشكل أكبر.

إعداد: ربى نجار