الخزينة الايرانية خسرت ١٠٠ مليار دولار دفاعاً عن الحكومة السورية

أوغاريت بوست (مركز الأخبار) – نشر موقع “يسرائيل ديفينس” أن الخزينة الإيرانية دفعت نحو 100 مليار دولار، للحفاظ على الحكومة السورية.
ونقل الموقع عن باحث أميركي قوله إن الحكومة الايرانية ستواصل فرض نفوذها في سوريا والمنطقة ككل. مضيفا أن الرئيس الإيراني الجديد، يرى سوريا من وجهة نظر أيديولوجية وجيوسياسية فقط، دون الإلتفات الى الجانب الإنساني، ويجري الحسابات نفسها حيال ميزان القوى في الشرق الأوسط.
واعتبر الباحث أن سوريا، التي يسيطر عليها “المجتمع العلوي”، تعمل كأداة أساسية وحاسمة في تعزيز هذه الأيديولوجية وفي تحقيق أهدافها، نحو تصدير الفكر الشيعي إلى سوريا.
وأضاف: “السيطرة الإيرانية على سوريا تعطي إيران موطئ قدم في البحر الأبيض المتوسط”.
وأشار إلى أن الرئيس الإيراني رئيسي منذ توليه منصبه لم يحدث تغييراً كبيراً على سياسة إيران في سوريا.
ويتم تنفيذ هذه السياسة بالفعل من قبل “الحرس الثوري” وأجهزة المخابرات الخاضعة لقيادة خامنئي. وقد انعكس ذلك في التصريح الأخير للجنرال رحيم صفوي، أحد كبار المستشارين العسكريين للمرشد الأعلى، بأن إيران ستستمر في التواجد في سوريا، وأن من سيضطر إلى الرحيل هو الولايات المتحدة التي سيتعين عليها سحب قواتها من هناك.