آخر الأخبار

إيران وروسيا وتركيا: نموذج أوروآسيوي للعلاقات الخارجية

تبني إيران وتركيا وروسيا نموذجًا جديدًا للعلاقات الثنائية. أظهر الثلاثي، غير المقيدين بالتحالفات الرسمية، أن بإمكانهم العمل معًا للحد من التأثير الغربي مع تجنب الاعتماد المفرط على بعضهم البعض. هذا المزيج من المصالح المترابطة والمتناقضة، الذي يميز النموذج الأوروآسيوي الجديد للعلاقات الثنائية، هو نتاج للنظام العالمي المتغير.

لقد جمعت عدة تهديدات بين إيران وتركيا وروسيا: الحرب في سوريا، الإرهاب والتطرف، وإلى حد ما، ونزعات الكرد (روسيا تشارك أنقرة وطهران مخاوفها بشأن ذلك).

تختلف أفكارهم، مع ذلك، من حيث عمق واتساع التغييرات الضرورية، تسعى إيران إلى إصلاح شامل، حيث أن حماستها الثورية ونظرتها الجيوسياسية تتعارض تمامًا مع النظام العالمي الذي تقوده الولايات المتحدة. تعد روسيا أيضًا قوة رجعية، لكن مطالبها بإجراء تغييرات جوهرية أقل راديكالية، حيث تكتسب بعض المزايا من خلال النظام العالمي الليبرالي.

تسعى تركيا إلى تحقيق التوازن بين الولايات المتحدة وروسيا. لقد أصبح هذا أحد أهم جوانب سياسة أنقرة في الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط. تجادل تركيا بأنه في النظام العالمي المتطور، يجب أن تكون حرة في التعاون مع أي لاعبين عالميين اعتمادًا على مصالحها، ولكن لا ينبغي اعتبار أي من هذه العلاقات ثابتة.

لدى الشعوب الروسية والتركية والإيرانية تجربة تاريخية مماثلة في النضال ضد الإمبريالية. وهم يعتقدون أن “أوراسيا” يمكن أن توفر بديلاً لهيمنة الغرب الثقافية والتاريخية والسياسية والاقتصادية.

والأهم من ذلك بالنسبة للبلدان الأصغر هو أن الدول الثلاث تعطي الأولوية للتعاون الثنائي في المشكلات الإقليمية دون إشراك أطراف ثالثة. بهذه الطريقة، اتبعت تركيا وروسيا رؤية مشتركة في البحر الأسود وتعاونتا في جنوب القوقاز بعد حرب قره باغ الثانية. وبُذلت جهود في ليبيا أيضًا.

لدى إيران تطلعات مماثلة لروسيا عندما يتعلق الأمر ببحر قزوين، لا يُسمح بدخول قوى أجنبية إلى المنطقة، ويتعين على الدول الأصغر التي لديها منفذ إلى البحر أن تعترف بمصالح طهران وموسكو الحيوية في مجال الطاقة والأمن.

يتطلع الثلاثي إلى تهميش الغرب في المبادرات الملموسة، فمحادثات أستانا ليست سوى محاولة لتقديم رؤية بديلة للمشكلة السورية. وجرت محاولات مماثلة في جنوب القوقاز، عندما اقترحت تركيا وإيران ودعمتا فكرة إنشاء ميثاق إقليمي حول الأمن والتعاون لا مكان فيه للغرب، ولكن ترى إيران وروسيا وتركيا عدم وجود تحالف رسمي بينهم كنوع من النعمة، لأنه يسمح لهم بالمناورة والتوازن.

هذا الاتجاه لإيجاد أرضية مشتركة دون التزامات رسمية هو سمة من سمات عالم ما بعد القطب الواحد. ترفض روسيا والصين رسميًا إقامة تحالف، وتزعمان أن التحالف من شأنه أن يقوض نواياهما الخيرية المزعومة تجاه بعضهما البعض.

وبالنسبة لروسيا، فإن التعاون المكثف مع تركيا وإيران مفيد من حيث أنه يوفر نفوذًا على الغرب ويسمح لموسكو بحل المشاكل الحرجة في البحر الأسود والقوقاز ومناطق بحر قزوين، وكذلك سوريا.

فيما يتعلق بإيران، تسعى روسيا إلى جعل طهران معتمدة على نفوذها الدبلوماسي. الحل طويل الأمد للمأزق النووي الإيراني هو السيناريو الأقل رغبة في الكرملين. في حين أنه سيسمح للشركات الروسية باختراق السوق الإيرانية، إلا أنه سيتم فتح هذا السوق أيضًا أمام الشركات الغربية الأكثر قدرة على المنافسة. كما أن التفاعل الوثيق الذي يتجاوز الشراكة ليس خيارًا لروسيا.

بالنسبة لموسكو، فإن إبقاء أنقرة وطهران قريبين سيكون وزنًا جيوسياسيًا مقيدًا، لكن الابتعاد عنهما سيكون ضارًا أيضًا. تحاول روسيا الحفاظ على توازن دقيق مع الاثنين.

من الطبيعي أن يكون لتركيا وإيران أجندتان خاصتان بهما. يلعب كل منهما الورقة الروسية للحصول على تنازلات من الغرب.

إيران، أيضًا، غير مستعدة للالتزام بالورقة الروسية فقط. يمكن القول إن التوازن بين الغرب والصين وروسيا هو الخيار الأفضل.

هذا المزيج من الاهتمامات المختلفة يجعل التفاعل بين الثلاثة أكثر إثارة للدهشة. لكن الثلاثي يشترك في أهداف متشابهة، ويحتاج كل منهما إلى الاثنين الآخرين لمساعدته على المناورة في علاقاته مع الغرب.

قدم الثلاثي نمطًا جديدًا من العلاقات – نمط غير مقيد بالشكليات ولكنه لا يزال مدفوعًا بالمصالح المشتركة طويلة الأجل. هذا النموذج الأوروآسيوي هو نتيجة ثانوية لنظام عالمي متطور تقوم فيه كل دولة ذات تأثير جيوسياسي بإعادة ضبط علاقات سياستها الخارجية.

المصدر: مركز بيغن سادات الاسرائيلي للدراسات الاستراتيجية

ترجمة: أوغاريت بوست